وبما أن لون طائر البوم لا يختلف كثيرا عن لون جذع الشجرة القريب من اللون الكستنائي، ازدادت هذا التحدي صعوبة و إثارة .

وذكر المصور أنه واجه صعوبة في تعقب طائر البوم حين كان يتنقل بين الشجر لأن العثور عليه مجددا لم يكن أمرا سهلا.

وتبين في نهاية المطاف أن الطائر كان في أسفر الشجرة لكنه لا يبرز بسهولة نظرا إلى لونه.

وقال معلقون إنهم احتاجوا إلى عدة دقائق حتى يحددوا مكان وجود طائر البوم، لكن آخرين أقروا بعجزهم وأكدوا أنهم لم يتمكنوا من معرفة الموقع إلا بعدما توصل إليه ذوو النظر الثاقب.