الصحة بغزة: تتحدث عن حقيقة إغلاق مستشفى الأندونيسي وانتشار فيروس انفلونزا الخنازير

مهدىآخر تحديث : الخميس 8 نوفمبر 2018 - 11:07 صباحًا
الصحة بغزة: تتحدث عن حقيقة إغلاق مستشفى الأندونيسي وانتشار فيروس انفلونزا الخنازير

تحدّث مدير عام المستشفيات بغزة، د. عبد اللطيف الحاج، عن حقيقة إغلاق مستشفى الأندونيسي شمال القطاع، بسبب ما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي، حول وفاة عدة أشخاص جراء انتشار فيروس (H1N1) المعروف بـ (إنفلونزا الخنازير).

وأعرب د. الحاج في تصريحات خاصة لـ “دنيا الوطن” اليوم الخميس، عن استغرابه الشديد من إشاعة إغلاق المستشفى الرئيس في شمال القطاع، مؤكداً أنها مفتوحة، وهذا الكلام عارٍ تماماً عن الصحة.

وأكد أن المستشفى يخدم نحو 350 ألف مواطن، وهو مستشفى مركزي حكومي في شمال قطاع غزة، متسائلاً: “كيف يمكن أن تنتشر إشاعة بهذا الشكل في مجتمعنا”.

وحول انتشار فيروس (H1N1) في قطاع غزة، قال الحاج: إنه في كل عام من هذا الموسم، تظهر إصابات بهذا المرض، وهذا الفيروس يصيب كثيراً من الناس، منهم من يشفى دون أن يشعر بأنه مصاب به، وفي بعض الحالات يصاب به الذين لديهم مشاكل مناعية، أو من أصحاب الأعمار العالية التي لا تحتمل حتى الإنفلونزا العادية.

وأضاف: “هذه الحالات تحصل لها بعض المضاعفات التي تؤدي إلى دخولها المستشفى، ويمكن أن تدخل العناية المركزة، بسبب وضعها الصحي غير المستقر من الأساس”.

وتابع د. الحاج: لا يوجد أرقام حول الحالات التي أصيبت بهذا الفيروس خلال الأيام الماضية، ولكن توفي مواطنان في المستشفى الأوروبي بسببه، مضيفاً أن مئات المواطنين يمر عليهم هذا الفيروس، دون أن يشكل خطورة عليهم.

ودعا مدير عام مستشفيات قطاع غزة، كبار السن وأصحاب المناعة المنخفضة، لأخذ الحيطة والحذر، لأنهم الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس.

وأكد د. الحاج، أن هذا الفيروس يحتاج إلى أجهزة معينة من أجل الكشف عنه، مشيراً إلى أن هناك دواءً خاصاً له غير موجود في مستشفيات قطاع غزة، بانتظار إرساله من مخازن الضفة الغربية، حتى لا يضطر المواطن لشرائه على جسابه الخاص.

رابط مختصر
2018-11-08 2018-11-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مداد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

مهدى