وأضاف أن أهم الملفات المتوقع مناقشتها في القمة الخليجية المقبلة هو ملف التعاون العسكري بين الدول الأعضاء.

ووصف وزير الخارجية البحريني، في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط، الخلاف مع قطر بـ”العميق جدا”، قائلا إنه “وصل إلى نقطة لم يسبق أن وصلها خلاف آخر بين الدول الأعضاء في المجلس. الدوحة أحرقت جميع سفن العودة”.

وأكد أن الرباعي العربي المقاطع لقطر لا يزال عند موقفه وشروطه، وأن على الدوحة “إصلاح نفسها (..) الخلاف لن يحل بـ(حب الخشوم)، فلابد من اتفاق ونظام جديدين، ووضع الدوحة تحت المجهر”.

وأضاف “قطر استعانت بقوات أجنبية، عوضا عن قوات تنتمي لها مثل قوات درع الجزيرة”، واصفا القوات الأجنبية التي نشرتها الدوحة على أراضيها بـ”أكبر تهديد” لدول مجلس التعاون الخليجي.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت مقاطعة دبلوماسية واقتصادية على قطر منذ يونيو 2017 بسبب دعمها الإرهاب، وتقويض سيادة الدول المجاورة لها بتمويلها لميليشيات وحركات متشددة وتعاونها مع إيران.