الخميس , 18 أكتوبر 2018 - 08 صفر 1440 هـ

صندوق النقد: النمو الاقتصادي بالصين قوي لكن المخاطر تتزايد

صندوق النقد: النمو الاقتصادي بالصين قوي لكن المخاطر تتزايد

غزة/مداد/

قال صندوق النقد الدولي إن التوقعات القريبة حول الاقتصاد الصيني تتحسن، لكن التهديدات الخارجية تتزايد.

وأضاف الصندوق في تقرير صادر، أمس الخميس، أن الذي سيحدث في ثاني أكبر اقتصاد في العالم من الآن فصاعداً سيعتمد على كيفية تصرف حكومة الصين.

وتابع تقرير الصندوق بأن إصلاحات السوق الأساسية قد تؤدي إلى نمو مستقر ومستدام، "لكن العودة إلى الحوافز المدفوعة بالائتمان ستزيد من نقاط الضعف التي قد تؤدي في النهاية إلى تعديل مفاجئ".

وأوضح تقرير المنظمة التي تتخذ من واشنطن مقراً لها أن الحكومة تحتاج إلى حل التوترات السياسية، وذلك بين الأهداف المعلنة والمتمثلة في تحقيق الاستقرار والسماح لقوى السوق بأداء دور حاسم وزيادة الابتكار وبين نمو الديون المستدام ونظام الاستثمار والتجارة المقيدين نسبياً في بعض المناطق.

ويرى التقرير أن بكين لديها مخاطر هبوطية على المدى القصير والمتوسط "وأغلبها مخاطر خارجية".

وفي الربع الثاني من العام الجاري بلغ معدل النمو الاقتصادي في الصين مستوى 6.7% مقابل 6.8% في الربع الأول من 2018.

وأشار إلى أن تلك المخاطر متمثلة في التوترات التجارية المتزايدة مع الولايات المتحدة والارتفاع العالمي في الحمائية وتقلبات السوق الناتجة عن تطبيع السياسة الأمريكية بشكل أسرع من المتوقع، إلى جانب ارتفاع الدولار.

وتعيش الصين حالة نزاع تجاري مع الولايات المتحدة بسبب التعريفات الجمركية التي تطبقها واشنطن على بكين والعكس دون الوصول إلى حل ينهي تلك الأزمة.
ويتوقع التقرير أن تخفيف المخاطر في النظام المالي قد يضغط على نمو الناتج الإجمالي المحلي، "كما أن السلطات من المرجح أن تحتاج إلى الإبقاء على نمو ائتماني قوي لتحقيق أهداف النمو.. الأمر الذي سيعود على حساب مزيد من الزيادات في ديون القطاع غير المالي".

وذكر التقرير أن خطوة أكثر حسمًا لحل توترات السياسة والتركيز على نمو أعلى جودة ودور أكبر للسوق من شأنه أن يضعف النمو على المدى القريب، "لكنه سيجعل النمو على المدى الأطول أقوى وأكثر استدامة".

أضف تعليقك