الأربعاء , 22 نوفمبر 2017 - 03 ربيع الأول 1439 هـ

فلسطين توقع إتفاقية تعاون سياحي مع تونس

فلسطين توقع إتفاقية تعاون سياحي مع تونس

رام الله-مداد:

وقعت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة مذكرة تفاهم مع نظيرتها التونسية السيدة سلمى اللومي الرقيق وزيرة السياحة والصناعات التقليدية في الجمهورية التونسية .

جاء توقيع المذكرة ضمن احتفال نظمته وزارة السياحة والصناعات التقليدية في الجمهورية التونسية وبحضور سعادة سفير دولة فلسطين لدى تونس السفير هايل الفاهوم بالاضافة لعدد كبير من ممثلي القطاع السياحي الفلسطيني والتونسي الخاص بالاضافة لعدد من وسائل الاعلام و المهتمين بالقطاع السياحي

ورحبت وزيرة السياحة والصناعات التقليدية في الجمهورية التونسية بنظيرتها الفلسطيني، مؤكدة على اهمية هذه الزيارة والتي تعد الاولى من نوعها لوزير السياحة الاثار الفلسطيني الى تونس، مؤكدة على العلاقات التاريخية التي تربط تونس وفلسطين، هذه العلاقات والتي تؤكد على عمق أواصر المحبة التاريخية بين الشعبين التونسي والفلسطيني وضرورة الحفاظ عليها وتعزيزها، إستعداد تونس لدعم فلسطين في مجالات التكوين والترويج للسياحة والصناعات التقليدية .

وتحدثت الوزيرة التونسية عن استعداد تونس لتقديم كافة الامكانية لتطوير العلاقات الثنائية المشتركة مع دولة فلسطين .

واكدت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة على اهمية التعاون الفلسطيني التونسي في المجال السياحي، لما لهذا التعاون من اهمية في تطوير القطاعين الشقيقين والذي سيتعزز من خلال هذه الاتفاقية التي وقعناها اليوم هنا في تونس الشقيقة .

وتحدثت الوزيرة معايعة عن اهمية مذكرة التفاهم في تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل العمل المشترك بين الجانبين وتحقيق التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني العام والخاص ونظرائهم من القطاعات التونسية، علاوة على تنظيم العلاقة في مجال السياحة المتبادلة والسياحة البينية بين الطرفين ومجال تبادل الخبرات والكفاءات في مجال التسويق والترويج السياحي العالمي وفي مجال التدريب السياحي بكافة اشكاله، بالاضافة لتنظيم زيارات لممثلي قطاع السياحي التونسي الى فلسطين للاطلاع على ما يمتلكة القطاع السياحي الفلسطيني من امكانيات سياحية وبنية تحتيه.

وفي الختام شكرت الوزيرة معايعة نظيرتها التونسية على حفاوة الاستقبال، مقدمة لها الدعوة لزيارة فلسطين والاطلاع عن كثب على ما يمتلكه القطاع السياحي الفلسطيني من امكانيات، مؤكدة على ان هذه الزيارات تساهم في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وفي دعم صمود الشعب الفلسطيني من خلال زيارة فلسطين عبر مكاتب سياحة فلسطينية ومن خلال برامج سياحية فلسطينية تعتمد على استخدام المنشآت السياحية الفلسطينية والتعامل مع الفلسطينيين بشكل مباشر، لتوضح عمق ومتانة العلاقات الفلسطينية التونسية والتفاف العالم العربي ووقوفهم الى جانب اشقائهم الفلسطينيين.

وتجدر الاشارة الى ان وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة قد استهلت زيارتها رسمية الى الجمهورية التونسية بلقاء مع نظيرتها التونسية السيدة سلمى اللومي الرقيق وزيرة السياحة والصناعات التقليدية وبزيارة لاهم المواقع السياحية والتاريخية في الجمهورية التونسية للاطلاع على التجربة التونسية في المجال تنشيط الحركة السياحية والحفاظ على التراث الثقافي، علاوة على زيارة مركز التدريب السياحي التونسي وبعض المتاحف، حيث وضعت الوزيرة معايعة اكليل من الزهور في المتحف الوطني التونسي بباردو تخليداً للشهداء الذين سقطو في هذا المتحف.

أضف تعليقك