الأحد , 23 يوليو 2017 - 28 شوال 1438 هـ

تشالنجر SRT ديمون, أسرع سيارة إنتاجية على الإطلاق!

تشالنجر SRT ديمون, أسرع سيارة إنتاجية على الإطلاق!

وكالات-مداد/

بعد سلسلة طويلة من الفيديوهات التشويقية, كشفت دودج أخيراً عن تشالنجر SRT ديمون والتي حصلت على أقوى محرك V8 على الإطلاق, ما يجعلها أقوى سيارة عضلات أمريكية على الإطلاق! حيث أطلقت دودج سيارتها في معرض نيويورك والذي تم بثه بشكل مباشر عبر اليوتيوب لأهميته.

ووفقا لدودج, فإن عملية تطوير هذه السيارة لم تكن سهلة أبداً. حيث تطلب الأمر ما يقارب الـ 8 شهور من الإختبارات. وبالرغم بأن دودج لديها هيلكات ذات الـ 707 حصان, تقول دودج أن سبب إنتاجها هو إهتمام الشركة منذ تأسيسها بالقوة والسرعة, وبالرغم بأن تشالنجر هيلكات إستطاعت إنهاء الربع ميل خلال 11 ثانية, إلا أنها أرادت تحدي نفسها. بالإضافة الى عشق ملاك دودج للقدرة الحصانية والتي تعطيهم الحماس و الإثارة على الطرقات وهو ما جعلهم يطورون فئة ديمون الجديدة.

خارجياً, حصلت تشالنجر ديمون على تصميم شبيه بهيلكات. ولكن بإختلاف غطاء المحرك والذي يمتلك أضخم فتحة تبريد للمحرك في أي سيارة إنتاجية, عجلات مخصصة للحلبات وسباقات الربع ميل قياس 18 إنش خفيفة الوزن. وبالحديث عن العجلات, أكدّت دودج أنه تم تطويرها خصيصاً لديمون, ولا يوجد أي نوع أخر ملائم لها.

داخلياً, حصلت ديمون على نفس داخلية تشالنجر ولكن بمقعد واحد فقط وبدون نظام صوتي. ولكن توفّر دودج مقعد الراكب و النظام الصوتي الخاص من Harman Kardon كخيارات إضافية حسب إختيار العميل. والسبب بذلك هو تركيز ديمون على خسارة وزنها أكثر بإزالة تلك الإضافات. حيث تعد ديمون أخف من هيلكات بحوالي 91 كجم.

تمتلك ديمون العديد من التقنيات الذكية والمتطورة. حيث حصلت على نظام تعليق مخصص لسباقات الربع ميل والذي يقوم برفع السيارة من الأمام بمقدار 3 إنش وخفض الجزء الخلفي للسيارة لإعطائها ثبات أكثر عند الإنطلاق بالتعاون مع العجلات الخاصة. وحصولها ايضاً على نظام جديد لحرق الوقود في المحرك مما يعطي قوة أكبر.

بالإضافة الى حصولها على أنظمة خاصة بإختيار نوع الوقود, و حصولها على نظام تبريد جديد بالكامل. حيث يعمل هذا النظام والذي يفعل فقط على وضعية الحلبات بأخذ الهواء البارد من نظام التكييف و إرساله مباشرة الى المحرك, مما يساهم بخفض درجة حرارة المحرك بمقدار 45 درجة مئوية.

ميكانيكياً, حصلت ديمون على تعديلات كبيرة. حيث تم تغيير الكثير من الأجزاء الميكانيكية لجعل السيارة أكثر قوة بالإضافة الى تكبير حجم السوبرتشارج الموجود على محرك الـ V8 سعة 6.2 لتر ليصبح بحجم 2.7 لتر بدلا من الـ 2.4 لتر المستخدم في هيلكات. مما يسمح لتشالنجر ديمون بحصولها على قوة أكبر تصل الى 840 حصان.

أما الجزء الأهم وهو الأرقام و التسارع. ووفقا لدودج, فإن تشالنجر ديمون تعد أسرع سيارة إنتاجية في العالم في التسارع من 0 الى 100 كم/س حيث تستغرق ديمون للوصول الى تلك السرعة 2.3 ثانية فقط. ليس هذا فقط, حيث تستطيع ديمون إجتياز الربع ميل (1 كم) خلال 9.65 ثانية فقط. مما يجعلها أيضاً أسرع سيارة إنتاجية غير معدّلة في قطع ربع ميل.

ومن ضمن الأرقام القياسية التي سجّلتها تشالنجر ديمون هو أنها أول سيارة إنتاجية ترفع عجلاتها الأمامية عند الإنطلاق, وقد سجّلت موسوعة جينيس الرقم القياسي بقطعها 0.89 متر بعجلاتها الأمامية مرفوعة. وفي مستند أخر تشاهده في المعرض بالأسفل, إستقبلت دودج بريداً من بطولة NHRA لسباقات الربع ميل, تقول فيه أن تشالنجر ديمون قطعت ربع ميل في 9.65 ثواني عند سرعة 140.09 ميل/س, أي 225 كم/س. وهذا يجعلها غير مؤهلة للمشاركة في سباقات الربع ميل لأنها سريعة جداً وفقاً لمنظمي البطولة!

أضف تعليقك