الثلاثاء , 19 سبتمبر 2017 - 27 ذو الحجة 1438 هـ

إغلاق 15 مصنعاً للأحذية في الخليل

إغلاق 15 مصنعاً للأحذية في الخليل

الخليل/مداد/

أعلن رئيس اتحاد الصناعات الجلدية في محافظة الخليل، حسام الزغل، أن أكثر من 15 مصنعاً ومشغلاً للأحذية أغلقوا أبوابهم في الخليل وسرحوا كافة عمالهم، بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به ذلك القطاع، نتيجة غزو الأسواق بالبضائع المستوردة، مما دفع عمال تلك المصانع إلى التوجه للعمل داخل الخط الأخضر، بسبب انعدام فرصة العمل بصناعة الأحذية الجلدية.

وأوضح الزغل في حديث له، أن الملايين من أزواج الأحذية تستورد سنوياً من الخارج، الأمر الذي أثر سلباً على التجار وأصحاب المصانع، وأرهق السوق المحلي بالأحذية المستوردة مقابل القليل منها ذات الصنع المحلي.

وأشار إلى أن الأحذية المستوردة تعتبر السبب الرئيسي وراء تراجع إنتاجية مصانع الأحذية في محافظة الخليل وباقي مدن الضفة المحتلة، وانخفاض بيعها في الأسواق المحلية.

ونوه إلى أن الاستيراد العشوائي للأحذية، والأسعار التي يصرح عنها المستوردون ويقومون ببيعها بالسوق المحلية لا تتعدى 10% من قيمة الحذاء الحقيقية ذات المُنتج المحلي.

وقال، إن قطاع الصناعات الجلدية وخاصة صناعة الأحذية، على وشك الانهيار التام، بسبب استخدام معظم التجار أموالهم في جلب البضائع المستوردة من الصين ودول أخرى، ذات جودة ضعيفة، وتُباع بعد ذلك في الأسواق المحلية بأسعار منخفضة جداً، فبذلك تقوم بمنافسة الصناعات المحلية ذات الجودة العالية والأعلى سعراً من المستورد، بسبب ارتفاع سعر المواد الخام اللازم لصناعة الأحذية المحلية.

وأكد الزغل، أن العديد من مالكي مصانع ومشاغل الأحذية في الخليل من تراجع ملحوظ في حجم مبيعاتهم، نتيجة البضائع المستوردة التي تكدست في الأسواق المحلية، الأمر الذي قلص حجم الاستثمارات بذلك القطاع نحو 150 مليون دولار.

ولفت إلى أن عدد المنشآت الصناعية الجلدية في الضفة المحتلة نحو 1000 منشأة في السابق، وكانت تشغل أكثر من 35 ألف عامل، ولكنها تقلصت لنحو 100 منشأة مسجلة لدى الاتحاد و150 غير مسجلة، يعملون بـ 20% من مجمل الطاقة الإنتاجية.

وأشار إلى أن عدد ورشات ومصانع الأحذية انخفض من 1000 ورشة ومصنع أحذية خلال الفترة من 1975 وحتى عام 2000، إلى نحو 250منشأة مسجلة وغير مسجلة لدى الاتحاد العام للصناعات الجلدية في عام 2016، فيما تراجع عدد العاملين في الصناعة ما بين 35 ألفاً إلى 40 ألف عامل، إلى 5000 عامل في أحسن الأحوال.

وطالب، وزارة الاقتصاد الوطني بالحد من السماح للتجار باستيراد الأحذية من الخارج، من أجل دعم المنتج الوطني، وحماية قطاع الصناعات الجلدية من الانهيار.

يشار إلى أنه بسبب انهيار صناعة الأحذية في الخليل، انخفض الإنتاج من 10 ملايين زوج من الأحذية عام 2000، إلى أقل 3 ملايين زوج في 2016، وفق تقرير أعده اتحاد الصناعات الجلدية الفلسطيني.

أضف تعليقك