الإثنين , 23 يوليو 2018 - 10 ذو القعدة 1439 هـ

ما طبيعة الغاز الأخضر الذي أطلقه الإحتلال على المتظاهرين أمس في جمعة العلم بغزة

ما طبيعة الغاز الأخضر الذي أطلقه الإحتلال على المتظاهرين أمس في جمعة العلم بغزة

غزة/مداد/

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الجمعة، بإستخدام غاز من نوع جديد، يُطلق دخانًا أخضر اللون، في قمع فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة، يُسفر عن حالة “هستيريا شديدة” لدى المُصابين، وفق شهود عيان.

ويعتبر استخدام ذلك النوع من الغاز أمراً جديداً، ويستخدم لأول مرة خلال قمع الاحتلال لمسيرات العودة على الحدود وكذلك المواجهات التي سبقت مسيرات العودة خلال السنوات الماضية.

وأوضح الناطق باسم الوزارة بغزة، الدكتور أشرف القدرة، في تصريح  له، أنه حتى اللحظة لم يتم التعرف على طبيعة المادة التي تم استخدامها في الجمعة الثالثة لمسيرات العودة الكبرى جنوب قطاع غزة، لافتاً إلى أنه ما شوهِد فقط دخان لونه أخضر أثناء إلقاء قوات الاحتلال لقنابل الغاز تجاه المتظاهرين.

وبين أنه لم يُعرف بعد إن كان غاز استخدمه الاحتلال لقمع المتظاهرين أو دخان لتفريقهم، مشيراً إلى أنهم في وزارة الصحة لم يتعاملوا خلال مواجهات الأمس مع حالات مختلفة عن الحالات السابقة التي تم التعامل معها في بداية مسيرات العودة.

وأشار القدرة إلى أن جميع المواد التي يتم إلقائها على المتظاهرين السلميين على الحدود الشرقية لقطاع غزة، مخالف للقوانين الدولية والإنسانية، مطالباً الجهات الدولية محاسبة الاحتلال على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت وزارة الصحة بغزة، إن إحصائية جمعة “حرق العلم”، شهيد و969 إصابة بجراح مختلفة واستنشاق غاز بينهم 17 من الطواقم الطبية والصحفيين شرقي قطاع غزة .

أضف تعليقك