الرئيسية / رياضة / الريال يكسح فالنسيا بثلاثية مقابل هدف واحد

الريال يكسح فالنسيا بثلاثية مقابل هدف واحد

السعودية- صحيفة مداد الاقتصادية

حجز ريال مدريد البطاقة الأولى في نهائي كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، والذي يقام للمرة الأولى على شكل بطولة رباعية مصغرة، بفوزه السهل الأربعاء على فالنسيا 3-1، بينها هدف خادع من ركنية مباشرة للألماني طوني كروس، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية “الجوهرة المشعة”، في مدينة جدة السعودية.

ويلتقي ريال مدريد في النهائي، الأحد، الفائز من مباراة برشلونة حامل الرقم القياسي (13 لقبا) وأتليتكو مدريد بطل المسابقة في 1985 و2014، الخميس، على الملعب عينه.

وحسم ريال مدريد المتوج باللقب 10 مرات آخرها في 2017، المباراة في شوطها الأول أمام فالنسيا المتوج مرة يتيمة في 1999، بهدفين حملا توقيع الألماني طوني كروس من ركنية مباشرة وخطأ فادح من الحارس ​وايسكو بعد معمعة داخل المنطقة.

وفي الشوط الثاني ضمن أفضل لاعب في العالم سابقا، الكرواتي لوكا مودريتش، الفوز بهدف جميل، قبل أن يسجل داني باريخو هدفا شرفيا من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع.

وهذه هي المباراة الـ15 دون خسارة لريال مدريد في جميع المسابقات.

قال لاعب وسط ريال البرازيلي كاسيميرو “سيطرنا على المباراة بأكملها. جئنا بنية السيطرة على الكرة ونجحنا بذلك. كل الأمور سارت كما خططنا”.

وافتقد مدرب ريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، مهاجميه البلجيكي إدين هازار، والفرنسي كريم بنزيمة، والويلزي غاريث بايل بداعي الإصابة.

وأجرى زيدان ثلاثة تغييرات على التشكيلة الفائزة على خيتافي 3-صفر في الدوري، فعاد قلب الدفاع سيرخيو راموس الموقوف.

في المقابل، غاب نجم هجوم فالنسيا، رودريغو مورينو، بسبب الإصابة، فدفع المدرب آلبرت سيلاديس بالشاب فيران توريس.

وكان ريال الطرف الأفضل في الشوط الأول، واستهل فرصه برأسية لقلب الدفاع الفرنسي، رافايل فاران، من داخل المنطقة بعد عرضية جميلة من الجهة اليسرى لمواطنه الظهير، فرلان مندي، صدها الحارس خاومي دومينيك.

وافتتح كروس التسجيل عندما رأى الحارس متقدما عن مرماه، فلعب ركنية خادعة، حاول دومينيك إبعادها لكنه دخل معها في المرمى.

انتظر “الخفافيش” حتى الدقيقة 29 للرد بتسديدة من داخل المنطقة للفرنسي كيفن غاميرو، علت عارضة البلجيكي تيبو كورتوا.

لكن لاعب الوسط الأوروغوياني، فيديريكو فالفيردي، اخترق من اليمين ولعب عرضية في قلب المنطقة إلى صانع اللعب الكرواتي مودريتش سددها فصدها الدفاع، ووصلت إلى إيسكو الذي لعبها طائرة قوية أمام دفاع فالنسيا المتراخي.

تعاطف بعدها القائم الأيمن مع فالنسيا إثر رأسية لإيسكو بعد ركنية عجز المهاجم الصربي لوكا يوفيتش عن متابعتها.

وفي الشوط الثاني، حاول فالنسيا العودة إلى أجواء المباراة، لكن ريال تحكم وانطلق بكرات سريعة لاقتناص هدف الاطمئنان.

وجاء الدور إلى مودريتش لقتل آمال فالنسيا مخترقا المنطقة ومسددا بالجهة الخارجية من قدمه اليمنى كرة صعبة في الزاوية اليمنى البعيدة لدومينيك بعد تلاعبه بالدفاع.

وفي الوقت بدل الضائع، ارتدت الكرة من يد راموس فاحتسب الحكم ركلة جزاء، بعد الاستعانة بتقنية الفيديو، ترجمها الاختصاصي داني باريخو إلى هدف شرفي.

خماسي الوسط

ورأى كاسيميرو أن فريقه يجب أن “يتابع، نحن في النهائي، وسننتظر خصمنا.. عندما تلعب بخمسة في الوسط، تفتقد قليلا إلى العمق، لكننا استحوذنا على الكرة. كانت مباراة اختبرنا فيها قدرة اللعب بخمسة في الوسط”.

وعن تفضيله بين برشلونة وأتلتيكو في النهائي، أضاف “لا يهم، الخصمان صعبان. ستكون مباراة نهائية، لكن كالعادة المباراة المقبلة ستكون الأصعب”.

أما زيدان، فقال “قرأنا المباراة جيدا جدا، كمباراة نهائية. تعين علينا تقديم كل شيء على أرض الملعب”.

ويشارك في النظام الجديد من البطولة كل من برشلونة، وهو بطل الدوري في الموسمين الماضيين، والذي خسر في نهائي كأس الملك الموسم الماضي أمام فالنسيا 1-2، وقطبا مدريد، أتلتيكو وريال، بعد إنهائهما موسم 2018-2019 في المركزين الثاني والثالث تواليا في ترتيب الدوري.

وتوصل الاتحاد الإسباني إلى اتفاق تستضيف السعودية بموجبه المسابقة لثلاث سنوات، بصفقة تبلغ 120 مليون يورو، يعتزم الاتحاد المحلي أن ينفقها على تطوير كرة السيدات ودوريات الدرجات الدنيا وكرة الصالات بحسب ما أعلن.

وأثير جدل حول إقامة المسابقة بحلتها الجديدة على بعد 6400 كلم من إسبانيا، وقد رفضت محطة “آر تي في آي” الإسبانية التقدم بطلب الحصول على حقوق النقل التلفزيوني، معتبرة أن المسابقة ستقام في دولة “لا تحترم فيها حقوق الإنسان”.

وتأتي استضافة جدة لكأس السوبر الإسباني، بعد أن احتضنت العاصمة الرياض كأس السوبر الإيطالي، الذي توج به لاتسيو في 22 ديسمبر الماضي، على حساب يوفنتوس (3-1) المشارك في صفوفه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وتأتي الاستضافة في إطار تحولات واسعة تشهدها المملكة ضمن “رؤية 2030” التي أعلنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وتهدف في عناوينها العريضة إلى تعزيز مصادر إيرادات السعودية، وعدم الاكتفاء بالواردات المالية للصادرات النفطية.

وحصل الاتحاد الإسباني والأندية المشاركة على حوافز مادية مغرية، إذ سينال كل من برشلونة وريال مدريد 6 ملايين يورو (6.72 مليون دولار أميركي)، مقابل 3 ملايين يورو لكل من أتلتيكو وفالنسيا.

المصدر – موقع الحرة

عن admin

شاهد أيضاً

شاهد الان مباراة ريال مدريد واتلتيكو مدريد **مشاهدة مباراة الديربي الملكي 12/1/2019

السعودية – صحيفة مداد الاقتصادية ننشر لكم متابعين الكرام اهم المباريات اليوم وهي مباراة ريال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *