عقب قائد التيار الإصلاحي في قطاع غزة ماجد أبو شمالة، مساء اليوم الإثنين، على استقالة عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية عبد الجواد صالح والذي انتشر عبر وسائل الإعلام خلال الساعات القليلة الماضية.

وقال أبو شمالة، في تصريح صحفي له، إن الموقف الجريء الذي أعلنه صالح في كتاب الاستقالة الذي انتشر عبر وسائل الاعلام خلال الساعات القليلة الماضية هو موقف كل الوطنين والأحرار في هذا الوطن المنهك بالاحتلال والانقسام والتفرد في القرار وهو مطلب الغالبية العظمى من القيادات والمواطنين الفلسطينيين.

وأوضح أنه لم يعد من المنطقي أو المقبول الاستمرار بالحالة الفلسطينية بشكلها الراهن بعد كل ما شهده الوطن والمواطن من تراجع سياسي واقتصادي واجتماعي.وبين أن أسباب التراجع في مختلف الحياة وذلك نتيجة للتفرد بالقرار وتقيد عمل المؤسسات ومصادرة صلاحياتها وعلى رأسها مؤسسات منظمة التحرير والمجلس التشريعي الفلسطيني كمؤسسات تشريعية ورقابية تمثل قرار أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج واستبدالها بسلطة الحاكم الفرد المطلقة

وأكد أن الشعب الفلسطيني بحاجة ماسة لإعادة النظر في نهج العقد الماضي كله والخروج برؤية إجماع وطني من أجل التحرر من كافة القيود.

ودعا كافة الفصائل والقيادات الفلسطينية الاستمرار في الضغط من أجل ممارسة هذه الديمقراطية على أن تشمل انتخابات للمجلس الشرعيوالرئاسة والمجلس الوطني الفلسطيني، مؤكداً أن هذا هو موقفنا الثابت الذي أعلناه مراراً.وكان عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية عبد الجواد صالح أعلن استقالته عبر صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، وهذا نص الاستقاله.