', 'auto'); ga('send', 'pageview'); initAnalytics(); pdf فضائل رجب – صحيفة مداد الاقتصادية

pdf فضائل رجب

adminآخر تحديث : الإثنين 24 فبراير 2020 - 1:25 مساءً
pdf فضائل رجب

صحيفة مداد الاقتصادية

يحل غداً الثلاثاء أول أيام شهر رجب المبارك للعام 2020 – 1441 ، على الأمة العربية والإسلامية ، والذي شهد فيه عدد من لأحداث الاسلامية والتاريخية الهامة ، أبرزها حادثة الاسراء والمعراج.

شهر رجب :-

وقال الإمام الشافعي رضي الله عنه في كتابه “الأم” (1/ 264): «وَبَلَغَنَا أَنَّهُ كَانَ يُقَالُ: إنَّ الدُّعَاءَ يُسْتَجَابُ فِي خَمْسِ لَيَالٍ فِي لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ، وَلَيْلَةِ الْأَضْحَى، وَلَيْلَةِ الْفِطْرِ، وَأَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَجَبٍ، وَلَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ».

الأمر في الدعاء واسع؛ لعموم قول الله تعالى: «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ» (غافر: 60)، وقال تعالى: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ»

رُوي‏ أنَّ النبي (صلى الله عليه و آله) كان إذا رأى هلال رجب قال: “اللّهُمَّ بارِكْ‏ لَنا فِي‏ رَجَبٍ‏ وَ شَعْبانَ، وَ بَلِّغْنا شَهْرَ رَمَضانَ، وَ أَعِنَّا عَلَى الصِّيامِ وَ الْقِيامِ، وَ حِفْظِ اللِّسانِ، وَ غَضِّ الْبَصَرِ، وَ لا تَجْعَلْ حَظِّنا مِنْهُ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ” .

صيام أول رجب سنة أم بدعة !

حكم صيام أول رجب من القرآن والسنة

هل يجوز التهنئة بشهر رجب ؟!

صحة حديث من يبارك الأحباب بشهر رجب يحرم عليه النار 

دعاء رؤية هلال شهر رجب

فضائل شهر رجب :-

هناك العديد من الفضائل التى تعود على الإنسان المسلم من صيام شهر رجب والتى تتمثل فى الأتى: يغفر الله سبحانه وتعالى الذنوب والآثام للأشخاص الصائمين. يخرج الشخص الصائم من الدنيا بالتوبة النصوح. يقضى الله سبحانه وتعالى عن عباده الصائمين سبعون حاجة عند الفزع الأكبر وأهوال يوم القيامة وعند دخول القبر. يضاعف الآجر والثواب العظيم الذى يحصل عليه الشخص الصائم والذى يعادل ختم القرآن الكريم سبعون ألف مرة. للشخص الصائم أجر من رابط فى سبيل الله سبحانه وتعالى سبعين سنة. يشفع لسبعين واحدا من أهل بيته يوم القيامة. يبنى له سبعون ألفا قصرا من قصور الجنة فى الفردوس الأعلى. كما أن صيام كل يوم من أيام هذا الشهر يعادل صوم سنة كاملة وقيام ليلها. فضل شهر رجب

يقول الشيخ عطية صقر من كبار علماء الأزهر الرحالين أن الحافظ أحمد بن علي بن محمد بن حجر العسقلاني وضع رسالة بعنوان: تبيِين العجب بما ورد في فضل رجب، جمع فيها جمهرة الأحاديث الواردة في فضائل شهر رجب وصِيامه والصلاة فيه ، وقسَّمها إلى ضعيفة وموضوعة.

وذكر له ثمانيةَ عَشَرَ اسمًا لشهر رجب، من أشهرها ” الأصمّ” لعدم سَماع قَعقعةِ السلاح فيه؛ لأنه من الأشهر الحرم التي حُرِّم فيها القتال، و “الأصبّ” لانصباب الرّحمة فيه، و “منصل الأسِنّة” كما ذكره البخاري عن أبي رجاء العطاردي قال: كنا نعبُد الحجرَ، فإذا وجدنا حجرًا هو خير منه ألقيناه وأخذنا الآخر، فإذا لم نجد حجرًا جمعنا حَثْوةً من تراب ثم جئنا الشّاءَ ـ الشِّياه ـ فحلبْنا عليه ثم طُفنا به، فإذا دَخل شهر رجب قلنا: منصل الأسنّة، فلم نَدع رُمحًا فيه حَديدة، ولا سهمًا فيه حَديدة إلا نزعناه فألقيناه.

وفضل شهر رجب داخل في عموم فضل الأشهر الحُرُم التي قال الله فيها: (إنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَواتِ والأرضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُم ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ، فَلَا تَظْلِموا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُم) (سورة التوبة : 36) وعيَّنها حديثُ الصّحيحَيْن في حِجّة الوداع بأنّها ثلاثة سَرْد (أي متتالية ) ذو القعدة وذو الحجة والمحرّم ،وواحد فرد ،وهو رجب (مُضر)الذي بين جمادى الآخرة وشعبان، وليس رجب (ربيعةَ) وهو رمضان.

ومن عدم الظُّلم فيه عَدَمُ القِتال، وذلك لتأمين الطّريق لزائري المَسجد الحرام، كما قال تعالى: بعد هذه الآية (فإذا انْسَلَخَ الأَشْهُرُ الحُرُم فاقْتُلُوا المُشْرِكينَ حَيْثُ وَجَدْتُموهُمْ) (سورة التوبة : 5) ومن عدم الظُّلم أيضًا عدم مَعصية الله، واستَنبَط بعض العلماء من ذلك ـ دون دليل مُباشر من القرآن والسُّنّة نصَّ عليه ـ جوازَ تغليظ الدِّية على القَتل في الأشهر الحُرُم بزيادة الثُّلُث.

الصحيح في فضل شهر رجب :-

قول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :

لم يصح في شهر رجب شيء، إلا أنه من الأشهر الحرم، التي ذكرها الله في كتابه (منها أربعة حرم ) (التوبة: 36) وهي : رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم.. وهي أشهر مفضلة.

ولم يرد حديث صحيح يخص رجب بالفضل، إلا حديث حسن: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر ما يصوم في شعبان، فلما سئل عن ذلك قال: إنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان .

فهذا الحديث يفهم منه أن رجب له فضل أما حديث ” رجب شهر الله، وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي ” فهو حديث منكر وضعيف جدًا بل قال كثير من العلماء إنه موضوع … يعني أنه مكذوب، فليس له قيمة من الناحية العلمية ولا من الناحية الدينية.

وكذلك الأحاديث الأخرى التي رويت في فضيلة شهر رجب بأن من صلى كذا فله كذا ومن استغفر مرة فله من الأجر كذا .. هذه كلها مبالغات، وكلها مكذوبة.

ومن علامات كذب هذه الأحاديث ما تشتمل عليه من المبالغات والتهويلات .. وقد قال العلماء: إن الوعد بالثواب العظيم على أمر تافه، أو الوعيد بالعذاب الشديد على ذنب صغير، يدل على أن الحديث مكذوب.

كما يقولون مثلا على لسان النبي صلى الله عليه وسلم ” لقمة في بطن جائع خير من بناء ألف جامع ” هذا حديث يحمل كذبه في نفسه .. لأنه من غير المعقول أن اللقمة في بطن الجائع ثوابها أعظم من الثواب المترتب على بناء ألف جامع.

والأحاديث التي وردت في فضل رجب من هذا النوع .. وعلى العلماء أن ينبهوا على مثل هذه الأحاديث الموضوعة والمكذوبة ويحذروا الناس منها .. فقد جاء انه ” من حدث بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين.. (رواه مسلم في مقدمة الصحيح) ولكن قد لا يعلم أن ما يرويه من الأحاديث الموضوعة، فهذا يجب أن يعلم، ويعرف الأحاديث من مصادرها .. فهناك كتب الحديث المعتمدة، وهناك كتب خاصة في الإعلام بالأحاديث الضعيفة والموضوعة مثل ” المقاصد الحسنة ” للسخاوي، “ تمييز الطيب من الخبيث لما يدور على ألسنة الناس من الحديث ” لابن الديبع ” كشف الخفا والإلباس فيما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس ” للعجلوني .. وهناك كتب كثيرة وينبغي أن يعرفها الخطباء ويكونوا على إلمام بها، حتى لا يرووا حديثًا إلا إذا كان موثوقًا به، فإنه من الآفات التي دخلت ثقافتنا الإسلامية هذه الأحاديث الموضوعة والمدسوسة التي روجت في الخطب وفي الكتب وعلى ألسنة الناس، وهي في الحقيقة مكذوبة ودخيلة في الدين.

أحب الأعمال في شهر رجب :-

صيام هذا الشهر يعتبر اقتداء بسنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، الذى كان يكثر من صيام هذا الشهر، وقد وردت الكثير من الأحاديث النبوية فى هذا الصدد، ومن فضائل هذا الشهر أنه ترفع فيه أعمال العباد إلى الله سبحانه وتعالى، لذلك يجب على كافة المسلمين الإسراع فى التقرب إلى رب العالمين حتى يكون لهم نصيبا من فضائله.

تحميل كتاب فضائل رجب pdf من خلال ( الرابط التالي ) .

رابط مختصر
2020-02-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صحيفة مداد الاقتصادية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

admin