سبب وفاة المذيع العراقي نهاد نجيب في إحدى المشافي المحلية

samah
العالم العربي
68 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
سبب وفاة المذيع العراقي نهاد نجيب في إحدى المشافي المحلية

توفي المذيع العراقي نهاد نجيب أوجي في العاصمة التركية أنقرة، يوم الخميس 1 أكتوبر 2020، بعد صراع مع المرض، تاركاً مسيرة إعلامية بدأت قبل تخرجه من كلية الإعلام في “جامعة بغداد” عام 1973 تميز فيه بصوته الرشيق وبرامجه المميزة قدم خلالها مئات الكتيبات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية والثقافية والتراثية والفنية ومنها برنامج “من الذاكرة”.

نجيب من مواليد مدينة كركوك، وتعلم من يديه عددًا من المذيعين في العراق والكويت وليبيا والجزائر، وفاز خلال مسيرته المهنية بعدة ألقاب مثل “شيخ الإعلام العراقي” و”مذيع الأجيال” و”شيخ المذيعين”، وعلى الرغم من أصوله التركمانية، كانت اللغة العربية حاضرة بقوة في تاريخه الإذاعي على أنها الأفضل وفي مرحلة مبكرة جدًا.

وقدم الراحل النشرة الإخبارية على إذاعة بغداد عام 1964، عندما كان يبلغ من العمر أربعة عشر عامًا، دون أن يمر بفترة التدريب الذي يقضيه المذيعون عادة قبل البث المباشر الأول، وبعد خمس سنوات، انتقل للعمل كمذيع في تلفزيون بغداد، كما شارك نجيب في قراءة النشرات الإخبارية الرئيسية من تلفزيون وراديو الكويت، كجزء من اتفاقية تبادل المذيعين في عام 1989، كما عمل كمراسل لوكالة Associated Press بين عامي 1999 و2000.

في عام 1993 أسس مع مجموعة من زملائه “جمعية المذيعين العراقيين” وانتخب رئيساً لدورتين متتاليتين، في عام 1999 عمل نجيب رئيسًا لإذاعة قناة العراق الفضائية، ومديرًا لمركز إنتاج البرامج، وأشرف على العديد من الدورات التدريبية وإلقاء المحاضرات فيها، كما ترأس القسم الديني والإشراف اللغوي.

من عام 2003 إلى 2007 عمل مديرا لقناة تركمان إيلي تركمان في كركوك، وانتهى به المطاف كمحرر إخباري في قناة الشرقية، لكنه اضطر في النهاية إلى الهجرة من العراق، وهو متزوج من الدكتور كولر هادي البياتي، وهي طبيبة وناشطة في مجال حقوق المرأة، وأنجب منها ثلاثة أطفال، ونشرت وسائل إعلام عراقية نداء من عائلة نهاد نجيب إلى الرئاسات الثلاث للتدخل لنقل جثمان الفقيد من تركيا إلى العراق، ليدفن في الوطن نزلًا بمشيئته.

رابط مختصر