هل اشرف عبدالباقي “في ذمة الله” ماحقيقة وفاة أشرف عبد الباقي خبر وفاة اشرف عبد الباقي (اشاعة)

محمد امينآخر تحديث : الثلاثاء 15 يناير 2019 - 8:51 مساءً
هل اشرف عبدالباقي “في ذمة الله” ماحقيقة وفاة أشرف عبد الباقي خبر وفاة اشرف عبد الباقي (اشاعة)

ماحقيقة انباء وفاة اشرف عبد الباقي، الحالة الصحية للفنان المصري اشرف عبد الباقي، هل اشرف عبدالباقي “في ذمة الله” ماحقيقة وفاة أشرف عبد الباقي خبر وفاة اشرف عبد الباقي (اشاعة).

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بخبر وفاة الفنان المصري الكوميدي اشرف عبد الباقي، بعد تدهور وضعه الصحي ونقله الى احدى المستشفيات، الامر الذي شكل صدمة كبيرة في اوساط متابعي وجمهور الفنان في الوطن العربي، كما وتسائل الكثيرين عن حقيقة خبر الوفاة وتفاصيل الحالة الصحية للفنان.

نقابة المهن التمثيلية في مصر، نفت شائعة وفاة الفنان أشرف عبدالباقي، والتي نشرها أحد الأشخاص على موقع “فيسبوك”، قبل ساعات.

وكتب عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية، الفنان منير مكرم عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”: “أشرف عبدالباقي بخير وبطلو إشاعات”.

بدوره  أكد الفنان أشرف عبدالباقي أنه بخير، وأن خبر وفاته ما هو إلا شائعة سخيفة أطلقها شخص مريض.

وقال: “فوجئت بانتشار خبر وفاتي، وبكم مكالمات هائلة من أصدقائي وعائلتي بعد انتشار هذه الشائعة السخيفة، للاطمئنان على صحتي وبيان حقيقة الأمر، ومطلق هذه الشائعة شخص مريض وسخيف، فما الذي يستفيده من وراء هذه الأكاذيب؟! والخطأ يعود أيضاً على الذين نشروا الأخبار دون أن يكلفوا أنفسهم بالتأكد من الأمر”.

وسخر عبد الباقي من الأمر قائلاً: “كنت أدخل على الصفحات التي تنشر أخبار وفاتي وأقدم لهم العزاء بنفسي في نفسي”.

وأضاف: “عائلتي تعرضت للقلق والفزع بعدما انتشرت شائعة وفاتي، حتى أشقائي الذين يتواجدون خارج مصر حالياً اتصلوا بي للاطمئنان على صحتي، وعن نفسي لا أهتم بالرد على هذه الشائعات لأن مطلقها سخيف ويعاني من الخلل العقلي بالتأكيد”.

جدير بالذكر أن أشرف عبدالباقي يواصل تقديم عروض فرقته “مسرح مصر”، ومسرحيته الجديدة “جريما في المعادي.. مسرحية كلها غلط”.

رابط مختصر
2019-01-15 2019-01-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مداد برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

محمد امين