المسماري: الجيش الليبي يسيطر على معظم منطقة سبها

محمد امينآخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 9:20 مساءً
المسماري: الجيش الليبي يسيطر على معظم منطقة سبها

أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري،اليوم الأربعاء، أن قوات الجيش “تسلمت” حقل الشرارة، الأكبر في بلاد، من دون قتال، مشيرا إلى أن المعركة مع الميليشيات في مدينة درنة تقترب من نهايتها.

وفي مؤتمر صحفي بمدينة بنغازي، شرقي ليبيا، قال المسماري: “قواتنا المسلحة تصل إلى الحقل بشكل سليم وتقف مع (مطالب) الموجودين في الحقل”، الذي يقع جنوب غربي البلاد.

وتابع: “دون الحاجة إلى قتال أو الزج بقوات.. نحن نعرف من الموجودون في الحقل (الشرارة). ليبيون بسطاء جدا أوكلت إليهم مهمة حماية هذا الحقل. تم قطع رواتبهم حتى يتم إخراجهم من الحقل وإيجاد بديل من الجماعات الإرهابية، (لكن شباب المنطقة) تمكنوا من السيطرة على الحقل”.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الليبي: ” نحن في دولة مؤسسات وقانون، وكل ليبي سيحظى بحقوق المواطنة كاملة غير منقوصة..”.

واكتشف حقل الشرارة النفطي عام 1980، ويعتبر الأكبر من نوعه في ليبيا، إذ تبلغ الاحتياطات المؤكدة فيه 3 مليارات برميل، في حين تبلغ قوة إنتاجه اليومية 280 ألف برميل، لكن هذا الرقم تعرض إلى الانهيار وصولا إلى مستوى الصفر، مع غرق البلاد في الفوضى عام 2011.

وكان الجيش الليبي قد أطلق في يناير الماضي حملة عسكرية بغية تأمين منشآت النفط في الجنوب، بما في ذلك حقل الشرارة أكبر حقول ليبيا.

معركة درنة

وبشأن المعركة مع الميليشيات في مدينة درنة شرقي ليبيا، أوضح المسماري أن الجيش أحرز تقدما “ممتازا” خلال الأيام الماضية، معتبرا أن المعركة هناك “في حكم المنتهية”.

وأضاف أن الجيش الليبي فقد أكثر من 10 جنود خلال المعركة في درنة، فضلا عن عدد من الجرحى، مشيرا إلى أن عناصر الميليشيات محاصرون داخل مربع صغير في وسط المدينة.

وأكد أن “كل الرؤوس الكبيرة في الجماعات المسلحة في مدينة درنة، قضي عليها خلال الساعات الـ 72 الماضية”.

رابط مختصر
2019-02-06 2019-02-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مداد برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

محمد امين