12 مليون دولار لتجربة نموذج عمل جديد للطاقة الشمسية في قطاع غزة

محمد امينآخر تحديث : الثلاثاء 15 يناير 2019 - 2:05 مساءً
12 مليون دولار لتجربة نموذج عمل جديد للطاقة الشمسية في قطاع غزة

وافق البنك الدولي، أمس الاثنين، على تقديم منحة بقيمة 12 مليون دولار لتجربة نموذج عمل جديد للطاقة الشمسية في قطاع غزة وتوسيع نطاق الجهود الجارية لتعزيز الأداء التشغيلي لمؤسسات قطاع الطاقة الرئيسية في الأراض الفلسطينية.

وأصدر البنك بيان باعتماد هذا التمويل الجديد على التقدم المحرز في إطار مشروع تحسين أداء قطاع الكهرباء، كما يعمل على توسيع نطاق الأنشطة ذات الصلة لتحقيق أهدافه”. وفق ما ذكرت الأيام

وقالت القائمة بأعمال المديرة والممثلة المقيمة للبنك الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومديرة شؤون الإستراتيجية والعمليات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، آنا بيردي،: “تمثل الطاقة أحد المستلزمات الأساسية للخدمات الاجتماعية والتنمية البشرية، كما إنها ذات أهمية بالغة في المناطق المتأثرة بالصراع. وسيواصل البنك الدولي مساندة بناء قطاع كهرباء فلسطيني مستدام ويتمتع بالملاءة الائتمانية، ما يساعد على معالجة قيود إمدادات الكهرباء وتحسين الأداء التشغيلي للقطاع. إضافة إلى ذلك، من شأن توسيع نطاق خدمات الطاقة الشمسية في غزة تدعيم أمن الطاقة الذي يمثل أهمية بالغة للنشاط الاقتصادي وسبل كسب العيش للمواطنين”.

وتم إطلاق هذا المشروع في أوائل عام 2018، حيث تجري مساندته بمنحة قدرها 4 ملايين دولار من البنك الدولي وتمويل مشترك بقيمة 7 ملايين دولار من المانحين.

وقال البنك الدولي: “شجع هذا المشروع مبادرتين رئيسيتين لمعالجة نقص الطاقة. وتتمثل إحدى هاتين المبادرتين في برنامج حماية الإيرادات الذي يهدف إلى تحسين الإدارة التشغيلية والتجارية لكبار المستهلكين والمتوسطين عن طريق تركيب العدادات الذكية، لا سيما في القطاعات التجارية والصناعية. ومع زيادة الإيرادات، ستكون شركات التوزيع قادرة على رفع مستوى جودة وكفاءة خدماتها، وبالتالي تحقيق الرفاهة للمجتمع بأسره”.

وأضاف “أما المبادرة الثانية فتتمثل في المشروع التجريبي الخاص بالصندوق المتجدد للطاقة الشمسية الذي تم إطلاقه في تشرين الأول 2018. ويمول هذا الصندوق تركيب أنظمة الطاقة الشمسية فوق الأسطح للشركات الصغيرة والمتوسطة والأسر المعيشية. ويقوم المستهلكون بسداد تكلفة أنظمة الطاقة الشمسية على أقساط شهرية على فترة تتراوح من سنتين إلى أربع سنوات لجعل هذه الأنظمة ميسورة التكلفة”.

وتابع: “ومن ثم، فإن نجاح الصندوق المتجدد يكمن بأيدي الأسر وأصحاب الشركات في غزة، وبقيام هذه الأسر وتلك الشركات بسداد تكاليف التركيب، يتسنى لعدد أكبر من المواطنين الحصول على أنظمة الطاقة الشمسية من خلال الصندوق المتجدد. وستقوم المبادرة التكميلية لتركيب أنظمة الطاقة الشمسية في المنشآت الصحية في غزة بتمويل أنظمة الطاقة الشمسية على عدد مختار من أسطح المستشفيات والعيادات”.

من جهتها، قالت خبيرة الطاقة الأولى بالبنك الدولي مونالي رانادي، “من شأن زيادة تركيب أنظمة الطاقة الشمسية في غزة توفير شبكة أمان مهمة لتلبية الحاجة الملحة إلى الكهرباء. كما أن حماية المنشآت الصغيرة والمتوسطة من نقص الكهرباء أمر مهم لتمكينها من توفير المزيد من فرص العمل والإسهام في تحقيق النمو الاقتصادي. وبوجه عام، يعمل هذا التوسع على زيادة جهود سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية الرامية إلى تعزيز القدرة التنافسية وتحقيق الاستدامة للنشاط الاقتصادي”.

رابط مختصر
2019-01-15 2019-01-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مداد برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

محمد امين