مازال البحث جاريا عن جثة سالا

محمد امينآخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 10:38 مساءً
مازال البحث جاريا عن جثة سالا

يدرس نادي نانت الفرنسي مقاضاة كارديف سيتي لإرغامه على دفع قيمة صفقة تعاقده مع المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا، الذي لا يزال البحث جاريا عن جثته بعد سقوط الطائرة التي كان على متنها.

وأفاد مصدر مقرب من نانت، الأربعاء، أن النادي الفرنسي طلب من محاميين دراسة الإجراءات القانونية المحتملة لإرغام نادي كارديف سيتي الويلزي على الالتزام بدفع قيمة تعاقده مع مهاجمه سالا، الذي فقد أثره بعد سقوط الطائرة في بحر المانش.

وبحسب المصدر، فإن الدفعة الأولى من قيمة الصفقة التي بلغت 17 مليون يورو، والتي كان يتعين على كارديف سيتي دفعها مقابل ضمه قلب الهجوم الأرجنتيني، لم يتم تسديدها، بينما تم تسجيل عملية الانتقال.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله، إن نانت يعتزم رفع القضية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

من جانبها، أوضحت قناة “بي بي سي ويلز” أن النادي الفرنسي حدد مهلة مدتها 10 أيام، لمسؤولي النادي الويلزي لدفع 5 ملايين يورو، كدفعة أولية من الدفعة الأولى، قبل اتخاذ الإجراءات القانونية.

وأكد مصدر في كارديف لوسائل إعلام بريطانية، أن النادي ينوي بالفعل دفع قيمة الصفقة، لكن فقط عندما “تتضح جميع الحقائق بجلاء” بخصوص مصير سالا.

وفي الحادي والعشرين من يناير الماضي، غادر سالا (28 عاما) والطيار ديفيد إبوتسون (59 سنة) نانت في غرب فرنسا، حيث كان المهاجم الأرجنتيني يلعب حتى ذلك الحين، باتجاه العاصمة الويلزية كارديف للالتحاق بفريقه الجديد، بيد أن الطائرة اختفت في بحر المانش.

وقد تم الأحد تحديد مكان الحطام في قاع البحر، وفي داخله جثة قد تكون للاعب أو الطيار.

وكان سالا قد وقع عقدا لمدة 3 سنوات ونصف السنة، في أغلى صفقة انتقال على الإطلاق من قبل النادي الويلزي الذي يكافح حاليا من أجل البقاء في الدوري الممتاز. ووافق الناديان على دفع قيمة الصفقة على 3 أقساط، كما هو شائع نسبيا في الصفقات الكبيرة.

وسيحصل بوردو، النادي الذي تخرج منه سالا قبل أن يتخلى عنه لصالح نانت مقابل مليون يورو في صيف عام 2015، على نصف الـ17 مليون يورو.

رابط مختصر
2019-02-06 2019-02-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مداد برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

محمد امين